أهم شروط ومميزات نظام الإقامة المميزة “الجرين كارد” في المملكة العربية السعودية

في يوم الثلاثاء الماضي أطلقت الحكومة السعودية بموافقة الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وأغلبية أعضاء مجلس الوزراء نظام الإقامة المميزة وهو نظام جديد للإقامة ينهي نظام الكفيل المعمول به في السعودية للتعامل مع الأجانب.

حيث وافق مجلس الوزراء على نظام البطاقة الخضراء او الجرين كارد وما يطلق عليه الآن في المملكة نظام “الإقامة المُميّزة” بعد مطالبات كثيرة على مر السنوات الماضية لإلغاء نظام الكفيل الذي كان يعتبره الكثيرون إهانه للعاملين بالسعودية.

ونظام الإقامة المميزة سوف يتمتع بقدر كبير من الحرية والصلاحيات التي سيمنحها لغير السعوديين الذين يتواجدون حاليا داخل المملكة أو الراغبين في التقدم من خارج المملكة السعودية للحصول على الإقامة.

وأصبح من حق الوافد أن يختار شكل إقامته مدتها من بين نظامين أساسيين للإقامة إحداهما محدد المدة وقابل للتجديد والآخر وهو الأهم والأكثر تميزا والذي يعرف بالاقامة المميزة وهو غير محدد بمدة ويعطي لصاحبة الصلاحيات والحقوق التي لم تكن موجودة من قبل.

وليس ذلك فقط بل لعائلات المقيمين أيضا وصلاحيات الإستقدام والعمل وإقامة المشاريع والتملك وغيرها.

كل ذلك تم الإعلان عنه رسميا بعد إنتهاء الجلسة التي عقدت في إحدى القصور الملكية بجدة، حيث أخذ المجلس قراره بالأغلبية للبدء في تفعيل النظام الجديد والمميز للإقامة،

وبناء على القرار الذي صدر يوم الثلاثاء سوف يتم تأسيس مركز حكومي للإقامات المميزة والتعامل وإدارة هذا النظام الجديد بشفافية وصلاحيات كاملة وإشراف من أعلى السلطات بالمملكة العربية السعودية،

ويذكر أيضا أن الحكومة ومجلس الوزراء قد اتخذوا هذا القرار الهام بعد مرور مشروع القانون على مجلس الشورى في السعودية والذي نال موافقة مجلس الشورى أيضا لتغيير شكل وإجراءات التعامل مع المقيمين في المملكة طبقا لهذا النظام المميز للإقامة.

وكان أول صاحب فكرة البطاقة الخضراء أو الجرين كارد والتي تشبه النظام المعمول به في الولايات المتحدة الأمريكية وأول من أعلن عن إعتزامه إصدارها في السعودية هو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان .

ومن هنا يعطي صلاحيات للمقيم مثل التي يحصل عليها المواطن السعودي إلى حد كبير، ولكن بدون الجنسية السعودية لحامل هذه الإقامة المميزة. ويبدأ سريان هذا النظام والعمل على تنفيذه بمجرد نشره في الجريدة الرسمية للمملكة.

أهم ملامح نظام “الإقامة المُميّزة” في المملكة العربية السعودية

أهم ما يميز النظام الجديد أنه يعطي للمقيم الإختيار بين الإقامة المحددة أو الإقامة المميزة ولكن واحدة منهما مميزاتها ورسومها المقرر وعلى المتقدم لهما إختيار ما يناسبه ويناسب طبيعة عمله داخل المملكة.

سوف يكون للمقيم في هذا النظام المميز الكثير من الحقوق مثل العمل بالتجارة وفق قواعد حكومية محددة، وكذلك سيكون له تسهيلات أفضل بالنسبة للاستقدام وجلب العمالة من خارج المملكة.

ومن الجدير بالذكر أيضا أن نظام الإقامة المميزة في السعودية يعطيك صلاحيات أخرى هامة مثل الإقامة مع الأسرة، واستصدار دعوة زيارة لأقاربك، وحرية تملك وسائل النقل والمواصلات، وحرية مغادرة السعودية والعودة إليها.

الشروط الأساسية للحصول على “الإقامة المميزة”

الشرط الأساسي والمعروف لمنحك الإقامة المميزة أن يكون معك جواز سفر فعال أو إقامة صالحة للمقيمين داخل المملكة حاليا ويرغبون في الحصول على الإقامة المميزة،

وكذلك يجب عليك تقديم تقارير صحية يثبت خلوك من أي أمراض معدية ، وأن يكون السجل الجنائي للمتقدم لا يحتوي على أي سوابق، وألا يقل العمر المقيم أو المتقدم عن 21 عامًا.

عيوب نظام الإقامة المميزة حسب آراء البعض

النظام الجديد للإقامة لا زال يمنع غير السعوديين من العمل ببعض المهن التي تم قصرها على السعوديين وذلك لأن “النظام الجديد لن يسمح بمُزاحمة السعوديين في أعمالهم” بحسب تصريح من وزارة العمل السعودية أدلت به لقناة العربية.

بدء العمل بنظام الإقامة المميزة وخطوات تنفيذه

في خلال الثلاثة أشهر القادمة سيتم إنشاء مركز الإقامة والإقامة المميزة لإدارة جميع الشؤون التي تخص الإقامة الدائمة.

وكذلك سوف يتم إصدار اللائحة التنفيذية التي سوف يتم العمل بها أيضا في هذه المدة ويقوم بذلك حاليا لجنة قام مجلس الوزراء بتشكيلها لتفعيل نظام الإقامة المميزة.

وبعدما يتم تحديد الشروط والإجراءات يكون للمتقدم غير السعودي، داخل المملكة أو خارجها، إمكانية طلب إقامة مميزة محددة أو غير محددة بناء على التفاصيل والقواعد التي سيعلن عنها مركز الإقامة.

مزايا نظام الإقامة المميزة الجديد للملكة العربية السعودية

بحسب تصريحات المسؤولين السعوديين فإن هذا النظام الجديد سيوفر للملكة حوالي عشرة مليارات دولار كل عام، بالإضافة الى تشجيع المستثمرين والتقليل من التحويلات التي تتم لخارج المملكة بعد إلغاء نظام الكفيل في السعودية.

ومن المتوقع أن هذا القانون الجديد او نظام الإقامة المميزة السعودي سيستفيد منه ما يقارب عشرة ملايين سخص يعيشون في السعودية بنظام الكفيل،

الذي يجبرهم على العمل تحت كفالة أي صاحب عمل سعودي الجنسية وإصدار تأشيرات خروج وعودة أو مغادرة نهائية للملكة وهو تقييدا كبيرا على المقيمين والراغبين في العمل داخل المملكة سوف ينتهي تماما بمجرد تفعيل “الإقامة المميزة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد