اللاعب محمد صلاح يرسل هدية إلى مروة الغنام

لطالما عشقت مروه الغنام هوايتها المفضلة وأصبحت تمارسها في كل مكان وفي كل وقت التي، ونفخر بكونها أحد كتاب موقع الجيل السابع، ولأن مروة أحبت وأتقنت ما تفعل وكانت صادقة فيه فقد أحب اللاعب العالمي محمد صلاح ما قامت به، وأرسل لها هذه الهدية اللطيفة التي سنتعرف عليها وعلى سبب إرسالها لـ مروة الغنام.

من تكون مروه الغنام “صاحبة صورة محمد صلاح”

مروة الغنام طالبة مصرية مكافحة، مبدعة وعاشقة لبعض الهوايات وعلى رأسها هواية الرسم، وعلى الرغم من أن مروة طالبة الآن في كلية الإعلام بجامعة بني سويف، لكن لازال قلبها متعلقاً وعاشقاً للرسم، حيث كانت ترغب في الإلتحاق بكلية الفنون الجميلة ولكن لم يحالفها الحظ.

لم تتوقف مرة هنا بل تكافح وتتعب حتى الآن من إجل ثقل موهبتها الرائعة، وإتخاذ خطوات واثقة نحو أحلامها، نعم، تدرس في كلية الإعلام، وتدرس دورات إحترافية في مجال الرسم، وتقوم بالرسم على واجهات المحلات، وتمارس هوايتها في المنزل، يا لها من صاحبة آفاق وطموح كبيرين، وحتماً تستحق أن تصل إلى ما تريد.

معرض لبعض أعمال مروه الغنام الفنية

ما هي الهدية التي أرسلها اللاعب محمد صلاح للفنانة مروه الغنام؟ ولماذا؟

قامت مروة منذ فترة بسيطة برسم صورة قمة في الجمال للاعب المصري والعالمي محمد صلاح، أحبت أن تقدم شيئاً بسيطا لهذا الإنسان الخلوق الذي رفع رأس مصر والعرب عالياً، محمد صلاح الإنسان واللاعب المحترف، وكان حلمها فقط أن تصل رسالتها الفنية للاعب الكبير، وبالفعل رأى محمد صلاح الصورة وظهر على صفحات الجرائد وهو يحملها بفخر وحب لأنه يعلم أنها ليست مجرد صورة وإنما رسالة دعم وحب من مروة تعبر عن كل فتاة مصرية وعربية فخورة بمحمد صلاح.

وكعادته صلاح قام بالرد على الحب والدعم بحب ودعم أيضا، حيث أرسل هدية رمزية في قمة الزوق وتحمل كل معاني الدعم والتشجيع إلى كاتبتنا الصاعدة مروه الغنام، وكانت هديته عبارة عن درع رمزي على شكل “لايك”، يحمل معنى كبير ودعم وتشجيع لا يقدر من لاعبنا الخلوق محمد صلاح.

طموحات وأحلام مروة الغنام

مروة تلك الفتاة التي لن تتوقف خطواتها ولا أحلامها، تسعى لتعويض الدراسة الجامعية بمجال الرسم من خلال الالتحاق ببعض الدورات الفنية على يد بعض المحترفين، فهي تحب الرسم حباً لا يصدق، ونعتقد أنه بالنسبة لها أصبح كالماء والهواء، فهو حقاً وسيلة لا تشبهها وسيلة أخرى في وصول المعاني والمشاعر والأفكار من الفنان لكل البشر.

بكل الحب يتقدم فريق موقع الجيل السابع بأرق التهاني، وكل الدعم والحب للصديقة والكاتبة والفنانة مروة الغنام، ورسالتنا الموجزة لها:

هنا صدقت …. حلمي وبدأت
لا يوم سلمت …. ولا استسلمت
ووقعت وقمت …. وامبارح غير دلوقت
هنا قلبي من جوه …. ده اللي بيديني القوه
واديني سبقت
من هنا قررت …. بعد ما فكرت
أمشي ع الصعب …. وعرفت أنا لما كبرت
إن اللى تفكر فيه ازمه …. وخوفك منه ملوش لازمه
وأديك ع الصعب قدرت
الى: مروة الغنام “بنت مصر”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد