تدمير الجهاز العصبي لفتاه بسبب الهاتف

2018-12-08T10:40:13+02:00
2020-07-09T01:05:23+02:00
منوعاتالأخبارالتقنية

محمد عادل شقرة يكتب :
في احدي الايام استيقظت اسرة فتاه ودخلت الام عليها لكي تذكرها بمعاد الدراسه , ولكن وجدت الام ابنتها في حالة غريبه وهي تفتح العيون بطريقة غير طبيعية وتصلب الجسم ولم تتحرك الفتاه م مكانها بالرغم من ان الفتاه ع قيد الحياه ولم تكن نائمه , اسرعت الاسره بحمل الفتاه الي السياره وقاموا ينقولها الي المستشفي حايل بالمملكه العربيه السعوديه وهناك قال الاطباء ان هذه الحاله هي تدمير خلايا الجهاز العصبي بالمخ

وعندما سأل الطبيب ماذا كانت تفعل بالهاتف المحول ردت الام قائله ” كانت بتستخدمه ذيها ذي اي حد الفيس والواتتس واغاني وتصوير ” فقال الطبيب المتابع للحاله ” هل الهاتف كان يبقي معها اثناء نومها ” قالت ام الفتاه انها كانت توضعه تحت المخدة وهي نائمه وكانت تشغل الغاني في سماعات الهند فري .

اوضح الطبيب ان تلك الحاله حدثت بسبب الدخول المستمر لذبذبات الهاتف المحمول  مما تسببت في  زيارة الكهرباء الموجوده في المخ فقامت بتدمبر خلايا الجهاز الغصبي , مشيرا ان هذه الذبذبات تؤدي الي كتير من الامراض ومنها الصداع المزمن وتوتر الجسد والكسل المستمر ومن الممكن تؤدي الي السرطان ف المخ.

واضاف ايضا انه اذا كانت نسبه شحن الهاتف اقل من 20 %  او عندما يعطي رساله تنبيه بانخفاض البطارية فيجب عدم الرد ع اي مكالمة وارده موضحا ان هذه الرساله تحذر المستخدم من عدم استحدام الهاتف لان الذبذبات تكون مضاعفه ويجب شحنه ثم استحدامه .

واوصي طبيب الجهاز العصبي والمخ بالمستشفي ان يجب ع المستخدم عند الرد علي اي مكالمه هاتفيه استقبالها بالاذن اليسري وليس اليمني لان اليسري لا تتصل بالمخ اتصالا مباشرا مثل ما تتصل الاذن اليمني بالمخ .
واوصي بعدم بقاء الهاتف اثناء شحنه ف الغرقة التي ينام بها اي انسان لان وجوده يشكل ضررا كبيرا علي حياه هذا الانسان المتواجد في الغرفه , وينصح كبار السن الذين يرتدوا جلباب بعدم وضح الهاتف ف الجيب الاعلي الذي يقع بالقرب من القلب لانه من الممكن يدمر القلب ندمبرا كاملا .
وختم حديثه ل بنغسك بان علي جميع الاباء والامهات العنايه التامه باولادهم وعدم ترك الهاتف معهم لاوقات طويله خاصة الاطفال الذين تكون خلاياهم ضعبفة وسهلة التدمير .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.