قصص نجاح ملهمة.. أسماء عيد

2019-04-07T14:55:54+02:00
2019-04-07T14:56:00+02:00
المرأةقصص نجاح ملهمة

مرحباً بكم بحرارة بجدية وبحماس، ما أجمل أن نعيش لهدف وأن ننصر قضية وأن يحيى بداخلنا طموح. ومن هنا نستمر ونسعد بتقديم قصص نجاح ملهمة علي موقع الجيل السابع تدفعنا للأمام وتزرع فينا الأمل.

بعضنا إستدعى الذكاء الإصطناعي من المستقبل ليكون معنا بالحاضر والبعض باغت ضعف الإمكانات بقوة الأمل، والبعض حلق بأجنحة الطموح فوق سحاب الأماني معلناً أن العمل هو التبرير الواقعي لقصتنا في الحياة وأن الجدية سلاح في وجه غوغاء أفكارنا وكثرتها،

أسماء عيد استوقفت بملامح شخصيتها كل هذه المعاني و امتصتها حتى الأعماق لتتكشف لنا فيما بعد شخصية مختلفة، مجتهدة، واقعية تسعى في سبيل واحد وإن تفرقت السبل لطموح واحد وإن عز التمني.

أسماء طالبة بالفرقة الثانية بقسم السياسة كلية الإقتصاد والعلوم السياسية جامعة بني سويف، أختارت تخصص السياسية لتعلن عن أولى التحديات لديها، ولتدخل بذلك بيئةً مزدحمةً صعبة في أن تبرز ذاتها بها وأن تجني منها ثمار النجاح بوقتٍ قصير

إلا أنها أصرت على ذلك قائلة (أتمنى النجاح بمجال السياسة وأن أكون صحفية غير عادية حتى يكون نجاحي متصلاً بين السياسة والصحافة) لتتخذ بذلك طريق التميز لها طريق، فمعظم سيدات السياسة العربيات يمتلكن شخصيةً قوية فهي تستوجب الظهور بمظهر القوة وجدية العمل والإصرار وعدم التراجع.

تآثرت كثيراً بطه حسين كقارئة محترفة تتصيد النص الأفضل لتناله أعينها فعشقت عن طريقه الصحافة فكان طه حسين زعيماً في الكتابة كان صاحب تبويب وصاحب قلماً لا ينضب له مداد تنشق أمامه أسطر الورق فداعب بأسلوبه شخصيتها حتى أنها كثيراً ما تتعمد ذكره والثناء عليه.

فالكثير من الدارسات بقسم الصحافة من الإناث لا يعنين لهذا القسم إلا لكونه صاحب رونق وشكل إجتماعي، فينظرن للصحافة كشكلٍ وديكور خارجي ولا يعنين لهذا القسم كرسالة لا علاقة لها بمساحيق الوجه وكاميرات الهاتف النقال ولقطات (السيلفي)،

لكن بطلتنا تنقل لنا صورة مختلفة من المعافرة والتحدى في وجه العديد من الظروف الإجتماعية والضغوطات الحياتية ونظرة البعض المتدنية للبنت ككائن ضعيف لا حيلة له

فأجتمعت بداخلها طاقةً ملتهبةً جعلت رغبة إثبات الذات بداخلها أقوى وأشد، فرغم دراستها للسياسة أحبت العمل بالصحافة والسير به جواراً لجوار السياسة الدارسة لها في الأساس.

نحن الجيل السابع لا ننظر لإنجازات الأنثى فقط بل ننظر لشخصيتها لرغبتها في إقامة إنجاز ونقوم بوضع حجر الأساس معها لا نريد المزيد من النسخ التى هي في الأصل مسخ وتمييع لشكل الأنثى العربية فنقف لجوار الكثيرات كتلك البطلة ساعداً بساعد وذراعاً بذراع حتى تكون هي السطر البارز في كتاب الحياة.

كانت وفاة والد بطلتنا غصةً في حلقها أصابتها بالجهد وأجرت عمرها سنون كثيرةً للأمام ولكنها أرفقت مع روحه الطاهرة وردةً لازالت تزهر في الحياة، لتتحمل مسئوليتها وحياتها وتحديات مسار حياتها القادمة بدونه لتثبت كل القوة والجدارة رغم صعوبة الفراق.

من المواصفات العامة لشخصية بطلتنا أنها حماسية وتميل للحركة، تخشى الحزن وتحاربه بكثرة الإبتسام والمرح حتى لا يوقع منها الهزيمة.

ندعو جميع قراء الجيل السابع لدعم شخصيتنا والتصويت لها لتحصل على لقب حورية شهر أبريل فهي حقاً تستحق وتستحق أيضاً مشاركة قصتها على صفحاتكم بمواقع التواصل.

نشكر بطلتنا على رحابتها وسعة صدرها ومشاركاتنا قصتها على صفحات الجيل السابع ونذكر أنها شاركت في العديد من الأنشطة من أبرزها الكتابة بمجلتنا و نشاط (sms) والكونجرس كنموذج محاكاة للكونجرس الأمريكي،

كما انها حصلت على دورة خاصة بأوراق المال وتم دعوتها لحضور تدريب داخل وزارة البيئة، كما أنها حاصلة على عضوية الأمم المتحدة بمقرها في مصر.

[vc_row][vc_column width=”1/5″][/vc_column][vc_column width=”1/5″][/vc_column][vc_column width=”1/5″][vc_facebook type=”box_count” css_animation=”none” css=”.vc_custom_1554504033518{padding: 10px !important;background-color: #a5c5d1 !important;background-position: center !important;background-repeat: no-repeat !important;background-size: contain !important;border-radius: 5px !important;}”][/vc_column][vc_column width=”1/5″][/vc_column][vc_column width=”1/5″][/vc_column][/vc_row]

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.